شــبــكـــة حــبــك لــغــيــري



عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةشبكة حبك لغيرياليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 رمضان بين الفقه والايمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيض المشاعر

عـضـو فـعـال
عـضـو فـعـال


رقم العضوية : 24
عدد المساهمات : 60
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 16/08/2010

مُساهمةموضوع: رمضان بين الفقه والايمان   الجمعة سبتمبر 03, 2010 2:09 pm






شهر رمضان في الجملة هو شهر عبادة ، والعبد لن يصل إلى رحمة ربه إلا برحمة الله .
ومن رحمةالله أن يهيئ للعبد طرائق العبادة



أولاً :- أن تكون هناك رغبه ملحّة في القدوم على الله جل وعلا بعمل صالح ، فإذا انطلق الإنسان من هذا المنطلق وجعل ذلك نصب عينيه فقد وُفّق بإذن الله بأن يوفق للعمل الصالح في رمضان



تدارس القرآن في رمضان


من أعظم سننه ، دل عليه حديث جبريل ، كان يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في كل عام مره حتى كان العام الذي مات فيه فدارسه القرآن مرتين ..صلوات الله وسلامه عليه ..
وقبل ذلك قول الله جل وعلا (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) ثم قال جل ذكره (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ)
قال العلماء لما أراد الله أن يمهد لفضل رمضان ويبين سبباً من أسباب شرع الصيام فيه جعله أنه ينزل فيه القرآن .. أي ابتدأ نزول القرآن في رمضان على النبي صلى الله عليه وسلم ، ويؤيد هذا كذلك أن في المسند أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " الصيام والقرآن يشفعان للمؤمن يوم القيامة" فهناك تلازم شرعي ما بين الصيام وما بين القرآن ..ولهذا كان جبريل يتوخّى رمضان فيزيد من مدارسة القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم ..وإلا جبريل يأتي بالوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم في كل وقت




فالقرآن أعظم كتاب أنزله الله وأوحاه إلى أعظم نبي عن طريق أعظم الملائكة ، وتدارسه من أعظم ما يقرّب من الرب تبارك وتعالى في رمضان أو في غيره


بعد القرآن دائماً تنساق الصدقة


..لأن حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان ..الصدقة ..الإنسان عندما يعطي إنما يقول لنفسه أنا واثق من عطاء الله فأكثر العباد حسن ظن بربهم هم أكثر العباد إنفاقاً لأنهم يعلمون أن ما ينفقونه سيخلفه الله جل وعلا لهم في الدنيا والآخرة وقد يكون في الآخرة( وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ) فظن الإنسان بربه أن الرب قادر على العطاء جواد كريم هو الذي يجعله ينفق ، وابن عباس رضي الله تعالى عنه يقول وكان النبي أجود ما يكون في رمضان ، إذا لقيه جبريل لأن جبريل لا يدعم فيه الخير بل يزيد فيه بعث الخير ، فالصدقة في غير رمضان محمودة وفي رمضان أوكد لورود الأثر فيها
فقد جاء رجل إلى عمر وقال


يا عمر الخير جزيت الجنة == اكسـي بنياتي وأمهنه
وكن لنا منالزمان جُنه == أقـسمت بالله لتفعلنه
وقال عمر :وإن لم أفعل يكون ماذا ؟
قال أبا حفصٍ لأمضينه
قال وإذا مضيت يكون ماذا !
قال إذن أبا حفصٍ لتُسألونه == يوم تكون الأعطيات جنه
ومـوقف المسؤل بينهنه == إما إلى نــارٍ وإما جـنه


فأعطاه عمرقميصه وقال هذه والله الذي لا آله غيره لا أملك غيره ، المقصود من هذا كله أنالصدقه لتطفئ غضب الرب كما جاء في الأثر



تعجيل الإفطار


سنه ورد فيها الأثر "أحب عبادي إليّ أعجلهم فطرا" والنبي صلى الله عليه وسلم كان يعجل الفطر ..يفطر قبل أن يصلي المغرب ، وقد جاءت السنة في طريقة الفطر أنه يبدأ بالرطب فإن لم يتيسر فبالتمر فإن لم يتيسر فبالماء
الذي فيه إشعار عظيم للنفس ..أنني عندما أمتنع عن الأكل والشرب فأنا لا أمتنع لقوة بدنيه أو أن الطبيب أمرني أو أني أريد أن أفعل أو أضع رجيم كما يقول الناس اليوم ، إنما امتنعت عن الأكل والشرب مع حاجتي إليهما تلبيةً لأمر ربي ، فلما جاء الإذن الإلهي الرباني أن أذهب وأفطر وانتهى المنع أبادر حتى أشعر نفسي أني عبد الله ..يأتمر لأمره وينتهي عند نهيه لهذا ورد في الأثرأحب عبادي إلي أعجلهم فطرا


السحور
قال عليه الصلاة والسلام "فصل مابين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحور" وقال عليه الصلاة والسلامتسحروا فإن في السحور بركة
قوله عليه الصلاةوالسلام ( تسحروا ) هذا ندب ، وإن لم يتسحر صح صيامه لكن كفى بالمرء شرفاًوفخراً أن يتمثل سنة أحمد صلوات الله وسلامه عليه، طعاماً يصفه النبي صلى الله عليه وسلم بركة ..كيف لا يفزع المرء إليه ، ومخالفة أصحاب الجحيم أمر رباني وهدي نبوي ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول "فصل مابين صيامناوصيام أهل الكتاب أكلة السحور" فالإنسان يتمثل بذلك السنة يرجوا بذلك البركة ، يخالف بذلك أهل الكتاب



قيام الليل


منقبة عظيمه لأهل الصلاح ، في سائر أيامهم
(كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17)وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )
صلاة التراويح أول من شرعها لهذه الأمة نبيها صلى الله عليه وسلم ، وقد قال عليه الصلاة والسلام حاثاً أمته ودالها على الخيرمن قام رمضان إيماناً واحتساباًغفر له ما تقدم من ذنبهفأداء صلاة التراويح من أعظم ما يكفر الله به جل وعلا الخطايامن صلى مع إمامه حتى ينصرف كتب له قيام ليله ثم إن التدرج في العبادة أمر مشروع مسنون ، والنبي عليه الصلاة والسلام كان يجتهد في الوسطى أكثر مما يجتهد في الأول ثم يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهدفيما سلف
نعود فنقول إن الإنسان بقيامه الليل ، و وقوفه بين يدي ربه إنما يتحرى به فضلا ويرجوا الجنة ويخشى النار



أما الاعتكاف


فإن الإنسان عندما يترك الخلائق وينصرف فيتلمس ويتحرى رحمة الخالق بعد أن قطع العلائق مع الخلائق ..هذا عبد منّ الله عليه بالفضل ، وهي سنّة سنها النبي صلى الله عليه وسلم لأمته ، تقول عائشة في بيان فضله صلى الله عليه وسلم وبيان عبادته لربه في رمضان (كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا دخلت العشر أيقظ أهله وأحيا ليله وشد المئزر) والمقصود من هذه العبارات الثلاث الانصراف للعبادة ..
واعتكف صلى الله عليه وسلم واعتكف أزواجه من بعده ، العبد عندما يكون تحت سارية أو يكون في الصف أو يكون في أي أروقة المسجدأو أروقة حرم يتلمس فضل الله جل وعلا ، تارة يخلد في الراحة طمعاً في الليل فيقف بين يدي ربه أخر رمضان نهاره صيام وليله قيام ، خاصة العشر الأواخر منه ، هذه جمله تقرب إلى الرب تبارك وتعالى


أول ما يبدأ به بالتوبة


والتوبة إلى الله جل وعلا وظيفة العمر ، خاطب الله بها عبادةأجمعين
(وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ)



والاستغفار




أعظم ما يجلب رحمة الله تبارك وتعالى قال سبحانه

( لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )




طوبا لعبد جعل من رمضان مطيه إلى رحمة الله جل وعلا ولفضله ،بر فيه والديه وصام الشهر في المقام الأول وتعبد الله جل وعلا بهذا الصيام إيماناًواحتساباً، قدر الله له أن يأتي مكة( عمرة في رمضان تعدل حجة ) وفي رواية ( تعدل حجة معي ) منّ الله جل وعلا عليه بتلاوة القرأن وتدبره،جعل من ليله حظاً ونصيبا، وقف فيه بين يدي ربه يسأله ويدعوه ويعبده ويرجوه لا رب غيره ولا آله سواه..
كانت له في السجود دعوات وتسبيحات يرفعها إلى ربه يتضرع بها إليه ويسأله جل وعلا رحمته تبارك وتعالى ..


هذا وأمثاله مما يجعل العبد قد عرف قدر رمضان وعبده فيه ، نسأل الله أن يرزقنا فيه والمسلمين جميعاً العمل الصالح والعلم النافع وما يقربنا إليه إنه ربي لسميع الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض المشاعر
نـــائــب الــمــديـــر
نـــائــب الــمــديـــر
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 2376
التقييم : 2063
تاريخ التسجيل : 06/03/2010
الموقع : السـعــ حــائـــل ـــوديــه

مُساهمةموضوع: رد: رمضان بين الفقه والايمان   الجمعة سبتمبر 03, 2010 2:59 pm

يسلموووو على الموضووع

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://h7ll666.ahlamontada.net/
فيض المشاعر

عـضـو فـعـال
عـضـو فـعـال


رقم العضوية : 24
عدد المساهمات : 60
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 16/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: رمضان بين الفقه والايمان   السبت سبتمبر 04, 2010 2:43 am

الله يسلمك يانبض المشاعر على ردك ,,,,,,,,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الخاطف

عـضـو فـضـى
عـضـو فـضـى
avatar

رقم العضوية : 93
عدد المساهمات : 262
التقييم : 50
تاريخ التسجيل : 03/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: رمضان بين الفقه والايمان   الخميس ديسمبر 30, 2010 1:29 pm

جزاك الله الف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رمضان بين الفقه والايمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــبــكـــة حــبــك لــغــيــري :: المنتديات العامه :: || المنتدى الاسلامي ~-
انتقل الى: